الرئيسية»اخبار الفنانين»لطيفة ووصفتها الرومانسية

لطيفة ووصفتها الرومانسية

لطيفه

«لطيفة» فى ألبومها الجديد تقدم وصفة رومانسية لم تقدمها من قبل.. تخلت فيه عن الغضب والتحدى والعناد ورفعت راية الاستسلام للحب.تتحدث لطيفة معنا عن الحب وكبرياء المرأة الشرقية.. بينما تترك الحكم عليها كفنانة للجمهور.

«ده أنت بتبقى معايا جنبى ومش لاقياك.. واللى مأثر فيا بجد إنى أنا شايفاك.. أبعد واحد عنى وأقرب واحد ليا».
هذه الأغنية تعكس حالة من الضعف والانكسار.. عكس أغلب أغنيات لطيفة فى ألبومها الجديد «الخالى» لأول مرة من حالات التحدى والقوة التى اشتهرت بها؟
- لقد رأيت أنها حالة جديدة فعلاً بالنسبة لى، وكان لابد أن أقدم موضوعا جديدا، وقد قمت باختبار الأغنية على مجموعة من النساء.. ووجدت هناك إجماعا بينهن عليها، وكأنها تعبير عن حال عموم النساء.. وقد بكيت من شدة تأثر والدة إحدى صديقاتى وكان زوجهاً منتجاً كبيراً.. فكل امرأة تجد نفسها فى هذه الأغنية سواء من ناحية الحب أو الزواج أو الأبناء أو الأصدقاء.

وهل تتألم المرأة لأنها الأكثر رومانسية؟ أم أن المرأة يغلب عليها إحساس التملك؟ - المرأة أكثر رومانسية وحساسية والحب هو حياتها والرجل عملى وواقعى ولديه أشياء أخرى ينشغل بها.

وماذا لو أحبت لطيفة رجلا لا يعترف بلغة العواطف ؟
- هذا الرجل لا أحبه ولا أعرفه «ما أديلوش »، فمن أحبه لابد أن يكون كائنًا محباً وشخصاً عاطفيا ومحترما ومخلصا، فالرجل الذى لا يرى فى المرأة سوى الجسد هو رجل سطحى لا يمثل الرجولة وبالتالى فلن يكون له مكان فى حياتى.
بعض النساء يفضلن التواطؤ أحياناً مع خيانة الرجل أو أكاذيبه لأنها لو فعلت العكس فلن يعيش لها رجل؟!

- «عنه ما عاش» إذا لم يكن صادقا ومخلصا فأفضل ألا يكون فى حياتى.. ربما أسامحه لو اعترف بخطأه.. ووعدنى بعدم العودة مرة أخرى!
وهل يمتلك الرجل القدرة على التسامح أيضاً؟
- مؤكد ولكن المسألة تتوقف على شخصيته.. فالرجل الأصيل لابد أن يكون متسامحاً ومحباً؟ وهل هذا النموذج موجود فى حياتك؟
- نعم و«باموت فيه» إنه يعلمنى كل القيم الجميلة
هل هو حب جديد؟
- حب قديم ولكنه يتجدد الآن.
متي تعلن لطيفة على الملأ هذا الرجل أحبه؟
- الله أعلم كل شىء قسمة ونصيب.. وأتمنى أن يأتى يوم أعلن فيه ذلك.. ولو جاء هذا اليوم سيكون هناك حلم جميل يتحقق.
«وقدرت استغنى عن كل الحياة يا حبيبى بيك» هكذا تغنين فى أغنية «هنخاف من مين» فماذا لو طلب منك هذا الحبيب الاستغناء عن الفن والغناء؟
- مستحيل أن أحبه وهو لايعشق فنى فأنا أحبه لشخصه وأحبه لأنه يحترم فنى وسأحبه أكثر فى أغنياتى، ومن لايحترم رسالتى الفنية لا مكان له فى حياتى.
تغنين «من الناس، من الزمان أنا بتحامى فيك».. ما الذى يحمى المرأة؟ نجاحها أم الرجل؟
- نجاحها وثقة الرجل فيها وحبه لها، وعندما يكون الرجل واثقا بها ومحبا لنجاحها فهذا هو الرجل الحقيقى.
وهل يقبل الرجل الشرقى نجاح المرأة التى يحبها بحيث تكون الأشهر أو الأنجح منه؟!
- الرجل رجل فى النهاية، والرجل الحقيقى لن يشغله نجاح المرأة، وإنما سيدفعه إليه.. ولكن من يحطمها شخص «مهزوز» لا علاقة له بالرجل الواثق من نفسه الذى يحترم المرأة ويدعم نجاحها.
هل لطيفة جريئة ومختلفة مثلما تغنى ؟!
- أنا أشبه أغنياتى بنسبة %100 لكن هناك موضوعات أقدمها بجرأة زائدة لأكون أكثر إقناعا.
ذوق الجمهور أصبح بلا مؤشر.. هل يتعثر طموحك أحيانا أمام المتغيرات اليومية على الساحة الغنائية؟
- دائما أجد شيئا جديدا أقدمه.. بداخلى طموح وعشق كبير للفن وبالتالى دائما أجد الحل.

الارتباط دائما بينك وبين سميرة سعيد.. هل جعل المنافسة دائمة الحضور بينكما؟! - لا أتنافس مع سميرة ولا أعرف لماذا يحدث الربط بينى وبينها،ولكنى احترمها وأحبها، وعموماً أعتبر نفسى فى منافسة مع كل صوت «بيغنى حلو» سواء كانت سميرة أوأصالةأو ماجدة الرومى أو شيرين أوأنغامأو نانسى.
المنافسة تجعلنى أتعلم وأقرب من نفسى أكثر وأتحداها أيضا.