الرئيسية»اخبار الفنانين»تامر وكاظم ونانسي يشاركون بـ the Voice Kids

تامر وكاظم ونانسي يشاركون بـ the Voice Kids

nansy

ينطلق في الفصل الأخير من العام الحالي البرنامج العالمي الأبرز للبحث عن المواهب الغنائية الشابة “the Voice Kids” بصيغته العربية، على MBC1 وMBC مصر بمشاركةكاظم الساهر، نانسي عجرم،تامر حسني.

ويهتم البرنامج بالفئات العمرية الأصغر سناً من المشتركين الأطفال واليافعين من عمر 7 – 14 عاماً، يستعدّ المدرِّبون – النجوم الثلاثة، ومعهم المئات من المواهب العربية اليافعة، لإشعال المسرح تنافساً، وملئ قلوب المشاهدين حباً وحماسةً، وإذهال المتابعين بمواهب فذّة وطاقات كبيرة وقدرات تنافسية عالية تَعدُ بمستقبلٍ فني مشرق.

ويتواجد أخصائيين تربويين ونفسيين يقومون برسم منهجية علمية خاصة للتعامل مع المشتركين الأطفال، هدفها المواءمة بين المنافسة بما فيها من تأهّل ، وبين الحفاظ على براءة الطفولة والصحة العاطفية والنفسية للأطفال.

أوضح كاظم الساهر أن: “العمل مع الأطفال سيكون مختلفاً، فهم أكثر حساسيةً، ومن الممكن لأي كلمة غير مقصودة أن تجرح مشاعرهم أو أن تكسر خواطرهم، بل قد تبقى التعليقات غير المدروسة أو الجارحة راسخة في ذاكرتهم لأمدٍ بعيدٍ جداً”. وأضاف الساهر: “عالم الأطفال جميل جداً وساحر، فهم بحاجة للغة خاصة في التخاطب، سيّما وأنهم يفضلون التحدّث إليك والتحاور بحريّة وثقة، ومن موقع الندّ كما لو كانوا راشدين، لذا أجد أنني بحاجة للدراسة والبحث والتعمّق أكثر في هذا المجال.”

وختم الساهر كلامه قائلاً: “بهذا النوع من البرامج القيّمة والهادفة مثل “the Voice Kids” نُسهم في إعداد جيلاً موهوباً يمتلك أدوات ومقوّمات النجاح المستقبلي في المجال الفني-الغنائي والطربي.”

من جانبها، أشارت نانسي عجرم إلى أن تجربتها السابقة في مجال برامج المواهب، وتحديداً كعضوة لجنة تحكيم برنامج “أراب آيدول” مختلفة تماماً، فالتعامل مع الراشدين يختلف عن التعامل مع الأطفال، فالطفل حساس أكثر ولا يعرف أحياناً كيف يتصرّف في مواقف معيّنة. وأضافت نانسي: “الطفل بحاجةٍ إلى منحه مساحة واسعة من التفهّم والمحبة والعاطفة والصدق، كي يكون بدوره قادراً على الاجتهاد والنجاح، لذا فهو يختلف بذلك عن الكبار الذين غالباً ما يكونوا قادرين على الفصل ما بين مشاعرهم الناضجة وقدرتهم على العمل وبذل الجهد للوصول إلى الهدف.”

وتابعت نانسي: “من ناحيةٍ أُخرى، لا يمكنك أن تحكم بدقة على صوت الطفل كونه لم ينضج بعد ولم يأخذ شكله النهائي. لذا يجب علينا أن نأخذ في الاعتبار أننا لا نتعامل مع محترفين بل مع أطفال موهوبين، على طريق الاحتراف. لا أبالغ إذا ما قلت أن المسؤولية الملقاة على عاتق المدرّبين في “The Voice Kids” قد تكون مضاعفة مقارنةً بباقي برامج المواهب عموماً. فالأطفال يشكّلون المُنطلق والقاعدة والأساس.. لذا لا بدّ لنا من تكثيف اهتمامنا بالقاعدة ودعمها وتمكينها وجعلها صلبةً إذا ما أردنا إنشاء بناء شاهق بمزايا استثنائية.”

وأضافت نانسي: “من ناحية أُخرى، نجد أن الأطفال أكثر مرونةً وقدرةً على الاستيعاب والحفظ والتعلّم من نظرائهم الراشدين، فالعملية الفنية، والغنائية تحديداً، عملية تراكمية قائمة على الفهم والحفظ في آنٍ معاً، إلى جانب الارتجال والقدرة على تطويع الأصوات والأداء بما يتناسب مع النغمات والمقامات الموسيقية.” وأوضحت نانسي أنها تتابع برنامج “the Voice Kids” بنسخته العالمية، مضيفةً: “إن الصيغة العربية من البرنامج ستكون أكثر تنوعاً، وذلك بالرغم من كون اللغة العربية هي قاسم مشترك بين جميع المشتركين.”

بدوره، أوضح تامر حسني أنه شعر بحماسةٍ للمشاركة في البرنامج رغم أنه سبق ورفض فكرة الاشتراك في العديد من لجان تحكيم برامج المواهب الاخرى، ويعود السبب في ذلك إلى قناعة تامر الخاصة، فهو على حسب تعبيره “ما زال يلعب في نفس ملعب المشتركين، ويعبِّر عن مشاعرهم وأحلامهم من خلال أغنياته وأفلامه”.

وأضاف تامر: “للأسف، نشأ هذا الجيل من أطفالنا في زمنٍ يضجّ بالحروب والمآسي ومتابعة مشاهد القتل والدماء.. لذا، يقع على عاتقنا تعويضهم"

وحول الرسائل التي يحملها البرنامج للأطفال والعائلة العربية يقول حسني: “علينا البحث عن موهبة غنائية لديها “كاريزما” صوتية خاصة، وهذا برأيي يُسهم في تصدير ثقافة فنية جديدة لعالمنا العربي، فضلاً عن ظهور رمز فني لليافعين والمراهقين “Teenagers”، وبمعنى أوضح سيكون علينا البحث عن أمثال “جاستن بيبر” وسيلينا جوميز” و”وان دايركشن” العرب، وبذلك نحوّل بعض طاقات المراهقين السلبية إلى إيجابية، ونُسهم في تحويل الطيش والغضب في فترة المراهقة إلى أحلام وطموحات ونجاحات.”

وختم تامر كلامه قائلاً: “البصمة الحقيقية هي بثّ الروح الايجابية والطموح لدى كل طفل لتحقيق أعلى درجات النجاح، وأعتقد أن فوز أي طفل سيعني نجاحنا جميعاً كمدرِّبين وكفريق عمل وكمشاهدين. وبدوري، لن أتردّد في مساعدة الطفل الموهوب حتى وإن كان ينتمي إلى فريق أحد الزملاء المدرِّبين، ما دام الهدف واحد والغاية واحدة.”