الرئيسية»اخبار الفنانين»فى ذكرى وفاتها تعرف كيف بدأت قصة حب وردة وبليغ حمدي وانتهت

فى ذكرى وفاتها تعرف كيف بدأت قصة حب وردة وبليغ حمدي وانتهت

بدأت قصة الحب بين الفنانة الراحلة وردة والراحل بليغ حمدي عندما ذهب لتحفيظها أول لحن "يا نخلتين في العلالي" من فيلم "ألمظ وعبده الحامولي" مع الفنان عادل مأمون.

وتقدم بليغ لخطبة وردة من والدها لكنه رفض ورغم رفض أسرة وردة زواجها من بليغ، ظل حبه لها مشتعلا، حتى بعدما عادت مع عائلتها للجزائر، وأصرّت أسرتها على زواجها من قريبها، وحتى بعدما أنجبت ابنيها وداد ورياض وابتعدت عن الفن، ومرّت عشر سنوات دون أمل.

وبعد سنوات من ابتعاد وردة عن الفن، سافر عدد من الفنانين المصريين إلى الجزائر للاحتفال بعيد الاستقلال، فذهبت وردة للقائهم في الفندق، وكان من بين الحضور هدى سلطان ومحمد رشدي وبليغ حمدي، الذي أمسك بالعود وجاءته فكرة أغنية "العيون السود"، التي كتب عددا من أبياتها في هذا التوقيت، وبعدها بعام ونصف العام انفصلت وردة عن زوجها، وعادت إلى مصر وغنّت "العيون السود" في 1972.

وقرر الثنائي وردة وبليغ الزواج عُقد القران في منزل الفنانة نجوى فؤاد، وغنّى فيه العندليب الأسمر أغنية "مبروك عليك"، واستمر زواج وردة وبليغ 6 سنوات وانفصلت وردة عن بليغ.
وآخر ما غنته أغنية "بودعك" التي كانت آخر أغنية جمعتها مع بليغ، وبعد وفاته أصيبت بحالة اكتئاب شديدة.

ومن أبرز أغانى وردة وبليغ "العيون السود، وخلّيك هنا، وحكايتي مع الزمان، واشتروني